الفكر الحر

منتدى شامل وهدفه الأساسى التعبير عن وجهة نظر الجميع باحترام وبدون خوف من أى جهات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رسائل رمنسيه حلوه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شروق
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 972
الموقع : اعطيتها كل شيء ورسمت لها كل شيء اضات لها كل الشموع ومسحت بيدي لها كل الدموع نسيانها امر مستحيل لاكني نسيت ان النسيان امر مستحيل
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 19/02/2009

مُساهمةموضوع: رسائل رمنسيه حلوه   الإثنين 23 فبراير 2009, 10:31 pm

و ما كنت ممن يدخل العشق قلبه و لكن من يبصر جفونك يعشق

أغرك مني أن حبك قاتلي و أنك مهما تأمري القلب يفعل

يهواك ما عشت القلب فإن أمت يتبع صداي صداك في الأقبر

أنت النعيم لقلبي و العذاب له فما أمرّك في قلبي و أحلاك

و ما عجبي موت المحبين في الهوى و لكن بقاء العاشقين عجيب

لقد دب الهوى لك في فؤادي دبيب دم الحياة إلى عروقي

خَليلَيَ فيما عشتما هل رأيتما قتيلا بكى من حب قاتله قبلي

لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا

فيا ليت هذا الحب يعشق مرة فيعلم ما يلقى المحب من الهجر

عيناكِ نازلتا القلوب فكلهـا إمـا جـريـح أو مـصـاب الـمـقـتــل

و إني لأهوى النوم في غير حينــــه لـــعــل لـقـاء فـي الـمـنـام يـكون

و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشــــق و لـكـن عـزيـز الـعـاشـقـيـن ذلـيــل

نقل فؤادك حيث شئت من الهــوى ما لـحـب إلا لـلـحـبـيــب الأول

إذا شئت أن تلقى المحاسن كلها ففي وجه من تهوى جـمـيـع الـمحاسـن

لا تحارب بنـاظريك فـؤادي فــضــعـيـفـان يــغـلبان قـويا

إذا ما رأت عـيـني جـمـالـك مـقبلاً و حـقـك يـاروحي سـكرة بلا شـرب

كـتـب الـدمع بخـدي عـهده للهوى و الـشـوق يملي ماكتـب

أحـبك حُـبـين حـب الهوى و حباً لأنـك أهـل لذاكا

رأيـت بها بدراً على الأرض ماشـياً و لم أر بـدراً قـط يـمشـي على الأرض

قالوا الفراق غـداً لا شك قـلت لهم بل موت نفسـي من قبل الفراق غـداًً

قفي و دعيـنا قبل وشك التفرق فما أنا من يحيا إلى حيـن نـلـتـقي

قبلتها و رشـفـت خمرة ريقها فوجدت ناراً صـبـابةٍ في كـوثـر

ضممـتـك حتى قلت ناري قد انطفت فلم تطفَ نيراني بل زيد وقودها

لأخرجن من الدنيا و حبكم بـيـن الـجوانح لم يـشـعر بـه أحد

تتبع الهوى روحي في مسالكه حـتى جرى الحب مجرى الروح في الجسـد

أحبك حباً لو يفض يسيره على الـخلق مات الـخلق من شـدة الـحب

فقلت : كما شاءت و شاء لها الهوى قـتـيلـك ... قاـت : أيهم فهم كـثـر

أنت ماض و في يديك فؤادي رد قلبي و حـيـث مـا شــئــت فامضِ

و لي فؤاد إذا طال العذاب بـه هـام اشــتـيـاقـاً إلـى لـقـيـا مـعـذبه

ما عالج الناس مثل الحب من سقم و لا برى مـثـله عـظـمــا ًو لاجــسداً

قامت تـظـلـلـنـي و من عجـب شـمـس تــظــلـلـنـي متن الـشـمـس

هجرتك حتى قيل لا يعرف الهوى و زرتـك حـتى قـيـل لـيـس لـه صـبراً

قالت جنـنت بمن تهوى فقلت لها الـعـشـق أعـظـم مـمـا بالـمـجـانـين

و لو خلط الـسـم المذاب بريقها وأسـقـيـت منه نهلة لبريت

و قلت شهودي في هواك كـثيرة و أَصـدَقـهَا قلبي و دمعي مسفوح

أرد إليه نظرتي و هو غافل لـتسـرق مـنـه عـيـنـي مـالـيـس داريا

لها القمر الساري شـقيـق وإنها لـتـطـلـع أحـيـانـاً لـه فـيـغيـب

و إن حكمت جـارت علي بحكمهــا و لـكـن ذلـك الـجور أشـهى من العدل

ملكت قـلبي و أنـت فيه كـيـف حـويـت الـذي حـواكا

قل للأحبة كيف أنعم بعدكم وأنا المـسافر و القلب مقيم

عذبيني بكل شيء سوى الصدّ فا ذقت كالصدود عذابا

و قد قادت فؤادي في هواها و طاع لها الفؤاد ومـاعصاها

خضعت لها في الحب من بعد عزتي وكل محب للأحبة خاضع

و لقد عهدت النار شـيمتها الهدى و بنار خديك كل قب حائر

عـذبي ماشئـت قلبي عـذبي فعذاب الحب أسـمى مطلبي

بعـضي بنارالهجر مات حريـقا والبعض أضحى بالدموع غـريقا

قـتل الورد نفسه حـسداً مـنك وألقى دماه في وجنتيـك

اعتيادي على غـيابك صـعب واعتيادي على حضورك أصعب

قد تسربت في مسامات جلدي مثلما قطرة الندى تتـسرب

لك عندي و إن تناسـيت عهد في صميم القلب غير نكيـث

كأنك في الـحلم قبلتني فقلت وأفـديـك أن تحلمي

كأن فؤادي ليس يشفي غـليه سوى أن يرى الروحينِ يمتزجان

يا هاجري من غير ذنب في الهوى مهلاً فهجرك والمنون سواء

إن كـان ذنبي أن حبك شاغلي عمن سواك فـلسـت عـنه بـتائب

إن كان تعذيـب قلبي في محبـتهم يـرضـيـهـم فلهـم فـيه الذي طلبوا

لو كان قلبي معي مااخترت غيركم ولا رضـيت سواكم في الهوى بدلاً

جسّ الطبيب يدي جهلاً فقلت له إن المحبة في قلبي فخلي يدي

زار الخيال نحيلاً مثل مرسله فما شفاني منه الضم والتقبيل

وصالك جنـتي لكن نـفـسي تفضل في محبـتـك العذابا

و هل لي نصـيب في فؤادك ثابت ،،، كما لـك عـندي في الفؤاد نـصيب

كم أنا000 كم أنا أحبك حتى إن نفـسي من نفـسها تـتعجب

صليه لعل الوصل يـحييه و اعلمي ،،، بأن أسير الحب في أعـظـم الأسر

سحرتني حبـيـبتي بـسواد عيونها إنما السـحر في سواد العي


فما غاب عن عيـني خيالـك لحظة و لا زال عنها والخيال يـزول

نَصَـبَ الحب عـرشـه فـسـألناه مـن تراه له ؟ فدّلني عليك

و الفراشات ملّت الزهر لمّا حدثـتها الأنسام عن شـفتيك

ما كنت أومن في العيون و سحرها حتى دهتني في الهوى عيناكِ

و عذلت أهل العشق حتى ذقته فعجبتُ كـيف يموت من لا يعـشق

الحسـن قد ولاك حقاً عرشه فتحكـمي في قلب من يهـواك

عـذبة أنت كالطفولة كالأحلام كـاللحن كـالصـباح الجـديد

قصائدي قبلك يا حلوتي كانت كلاماً مثل كل الكلام

نـسيـت الهوى إلا هواك فإنه تغلغل في الأعماق و أنساب في دمي
و لو أني خبأتك في عيوني إلى يـوم الـقـيـامة مـا كفاني

فإن أَتَـيتُ إلى قلبي أعـاتبه ألقاه في غمرات الحب محترقاً

أحبك حباً لو تحبين مثله أصابك من وجدي على جنوني

أحبك فوق ما يصف الكلام و يهجرني إذا غبـت المنام

قبلتهـا و رشـفـت من فيها ما يسكر الدنيا و يرويها

ُإنما الكون لعـينيـك رؤى و أنا الليل و أنت القمر

لي حبـيب كملت أوصافه ،،، حق لي في حبه أن أعذرا

مـا أخطأ النحل إذا أخلى خمائله فالخد ورد و هذا الشعر أزهار

ناعـس الطرف كحيل المقل رق في وصف حلاه غزلي

و أشكو من عذابي في هواكم و أجزيكم عن التعذيب حبا

لو يجازى المحب من فرط شوق ،،، لجزيت الكثير من أشواقي

ذقت منها حلواً و مراً وكانت لذة العشق في اختلاف المذاق

حمليني في الحب ما شئت إلا حادث الصد أو بلاء الفراق

يا طيب قبلتك الأولى يـرف بها شذى جبالي و غاباتي و أوديتي

بثثت شكواي فذاب الجليد و أشفق الصخر و لان الحديد

أحبك كالبدر الذي فاض نوره على فيح جنات و خضر تلال

وجهك و البدر إذا برزا لأعـين العالم بدران

أنا و الحب توأمان خلقنا و تلانا في العشق كل حبيب


و أدرك الليل سر الحب في قلبي فظل يهرع خلف الصبح نشـوا

فـتـنت منك بأوصاف مجردة في القلب منها معانٍ ما لها صور

فلو كان لي قلبان عـشـت بواحد و أبـقـيـت قلباً في هواك يعـذب

أحبك حتى كأن الهوى تجمع و ارتاح في أضلعي

و تعـطـلت لغة الكلام و خاطبت عيني في لغة الهوى عيناك

أشكو الغرام إليكم فاقبلوا شغفي و لو شكوت لصخر رق واحترقا
و تمنى نظرة يشفي بها علة الشوق فكانت مهلكا

سوف تلهو بنا الحياة و تـسخر فتعال أحبك الآن أكثر

والله ما طلعت شمس و لا غابت إلا ،،، و ذكرك متروك بأنفاسي

عمر الاماني ماشكت لوعة الياس دام القلوب اللي تبينا نبيها


و ما كنت ممن يدخل العشق قلبه و لكن من يبصر جفونك يعشق

أغرك مني أن حبك قاتلي و أنك مهما تأمري القلب يفعل

يهواك ما عشت القلب فإن أمت يتبع صداي صداك في الأقبر

أنت النعيم لقلبي و العذاب له فما أمرّك في قلبي و أحلاك

و ما عجبي موت المحبين في الهوى و لكن بقاء العاشقين عجيب

لقد دب الهوى لك في فؤادي دبيب دم الحياة إلى عروقي

خَليلَيَ فيما عشتما هل رأيتما قتيلا بكى من حب قاتله قبلي

لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا

فيا ليت هذا الحب يعشق مرة فيعلم ما يلقى المحب من الهجر

عيناكِ نازلتا القلوب فكلهـا إمـا جـريـح أو مـصـاب الـمـقـتــل

و إني لأهوى النوم في غير حينــــه لـــعــل لـقـاء فـي الـمـنـام يـكون

و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشــــق و لـكـن عـزيـز الـعـاشـقـيـن ذلـيــل

نقل فؤادك حيث شئت من الهــوى ما لـحـب إلا لـلـحـبـيــب الأول

إذا شئت أن تلقى المحاسن كلها ففي وجه من تهوى جـمـيـع الـمحاسـن

لا تحارب بنـاظريك فـؤادي فــضــعـيـفـان يــغـلبان قـويا


كـتـب الـدمع بخـدي عـهده للهوى و الـشـوق يملي ماكتـب

أحـبك حُـبـين حـب الهوى و حباً لأنـك أهـل لذاكا

رأيـت بها بدراً على الأرض ماشـياً و لم أر بـدراً قـط يـمشـي على الأرض

قالوا الفراق غـداً لا شك قـلت لهم بل موت نفسـي من قبل الفراق غـداًً

قفي و دعيـنا قبل وشك التفرق فما أنا من يحيا إلى حيـن نـلـتـقي

قبلتها و رشـفـت خمرة ريقها فوجدت ناراً صـبـابةٍ في كـوثـر

ضممـتـك حتى قلت ناري قد انطفت فلم تطفَ نيراني بل زيد وقودها

لأخرجن من الدنيا و حبكم بـيـن الـجوانح لم يـشـعر بـه أحد

تتبع الهوى روحي في مسالكه حـتى جرى الحب مجرى الروح في الجسـد

أحبك حباً لو يفض يسيره على الـخلق مات الـخلق من شـدة الـحب

فقلت : كما شاءت و شاء لها الهوى قـتـيلـك ... قاـت : أيهم فهم كـثـر

أنت ماض و في يديك فؤادي رد قلبي و حـيـث مـا شــئــت فامضِ

و لي فؤاد إذا طال العذاب بـه هـام اشــتـيـاقـاً إلـى لـقـيـا مـعـذبه

ما عالج الناس مثل الحب من سقم و لا برى مـثـله عـظـمــا ًو لاجــسداً

قامت تـظـلـلـنـي و من عجـب شـمـس تــظــلـلـنـي متن الـشـمـس

هجرتك حتى قيل لا يعرف الهوى و زرتـك حـتى قـيـل لـيـس لـه صـبراً

قالت جنـنت بمن تهوى فقلت لها الـعـشـق أعـظـم مـمـا بالـمـجـانـين

و لو خلط الـسـم المذاب بريقها وأسـقـيـت منه نهلة لبريت

و قلت شهودي في هواك كـثيرة و أَصـدَقـهَا قلبي و دمعي مسفوح

أرد إليه نظرتي و هو غافل لـتسـرق مـنـه عـيـنـي مـالـيـس داريا

لها القمر الساري شـقيـق وإنها لـتـطـلـع أحـيـانـاً لـه فـيـغيـب

و إن حكمت جـارت علي بحكمهــا و لـكـن ذلـك الـجور أشـهى من العدل

ملكت قـلبي و أنـت فيه كـيـف حـويـت الـذي حـواكا

قل للأحبة كيف أنعم بعدكم وأنا المـسافر و القلب مقيم

عذبيني بكل شيء سوى الصدّ فا ذقت كالصدود عذابا

و قد قادت فؤادي في هواها و طاع لها الفؤاد ومـاعصاها

خضعت لها في الحب من بعد عزتي وكل محب للأحبة خاضع

و لقد عهدت النار شـيمتها الهدى و بنار خديك كل قب حائر

عـذبي ماشئـت قلبي عـذبي فعذاب الحب أسـمى مطلبي

بعـضي بنارالهجر مات حريـقا والبعض أضحى بالدموع غـريقا

قـتل الورد نفسه حـسداً مـنك وألقى دماه في وجنتيـك

اعتيادي على غـيابك صـعب واعتيادي على حضورك أصعب

قد تسربت في مسامات جلدي مثلما قطرة الندى تتـسرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رسائل رمنسيه حلوه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفكر الحر :: :: القسم الثقافى والادبى :: :: المنتدى الأدبى العام-
انتقل الى: